الانتحار

Nafsaji Platform
28 Nov 2023

غريزة حب البقاء والخوف من الموت وعدم التفريط بأي جزء من الحياة ، هي من طبيعة الإنسان التي تجعله يمارس حياته ويتخطى الصعاب ويتعايش مع مختلف الأوضاع ، ولكن أن يصل المرء إلى طريق مسدود ويشعر أن خلاصه الوحيد من العذاب هو الموت حالة استثنائية رغم شيوعها .
الحقيقة أن الانتحار مشكلة معقدة لها جوانب عديدة : نفسية – اجتماعية – عضوية – ثقافية – وبيئية .
ويعتبر الحد من الوصول إلى الوسائل القاتلة مفيد في تخفيف معدلات الانتحار مثل الأسلحة النارية والمواد السامة .
وهناك دلائل أكيدة على أن علاج الاكتئاب والإدمان على الكحول والمواد الإدمانية يمكن أن يخفف من معدلات الانتحار ، وكذلك متابعة حالات محاولات الانتحار طبياً واجتماعياً . ومن الواضح أن المساهمة في الوقاية من الانتحار يتطلب جهوداً وتعوناً بين عدة قطاعات صحية وغير صحية مثل التربية والتعليم ، أوساط العمل ، الشرطة ، الدين ، القانون ، والإعلام. ولابد من من التأكيد على أهمية الوعي النفسي وتطويره .
عوامل تزيد خطورة الانتحار :
– يرتبط الانتحار بالعزلة الاجتماعية ، والأشخاص الذين يعيشون بمفردهم أو المطلقين أو الأرامل .
– يزداد الانتحار في حال وجود قصة عائلية للانتحار أو انتحار صديق أو محاولته للانتحار.
– وكذلك في حال وجود اضطراب سلوكي عند المراهقين ، واستعمال الأدوية الإدمانية والكحول، ووجود تاريخ من الإيذاء الجسدي أو الجنسي أو النفسي .
– يرتبط الانتحار بالبطالة عن العمل في الفترة الأولى منها وبعد سنوات منها .
– يرتبط الانتحار بحالات الفقدان في مرحلة المراهقة والرشد .. كما في المشكلات العاطفية وحالات انتهاء العلاقة أو الطلاق . وأيضاً يرتبط بالمشكلات الأسرية المزمنة ، وفقدان العمل أو خسارة مالية أو مرض جسمي خطير .
الاختصاصية النفسية نورا الطويل

مدونة نفسجي

التعليقات